الموقع الرسمى لشاكر النجار
عزيزى الزائر مرحبا بك معنا فى الموقع الرسمى لشاكر النجـــار يشرفنا أن تقوم بالدخول إذا كنت من الأعضاء المسجلين لدينا سابقاً أو التسجيل ان كنت من أعضاء جدد لدينا
ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع لدينا





رئيس مجلس الإدارة



الموقع الرسمى لشاكر النجار

عفواً ...., لكنى لم أنشىء هذا المنتدى لـلـتـمجـيد ولا لـلـتـقـليد ولكن لتأخذوا منه كل مفيد
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner


شاطر | 
 

 سؤال يحيرنى ـ نقاش ـ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
رئيس مجلس الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
avatar

ذكر عدد المساهمات : 595
الموقع الموقع : ام الدنيا
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كرة القدم
المزاج المزاج : التحليل والاكتشاف

بطاقة الشخصية
القدرات: قوى

مُساهمةموضوع: سؤال يحيرنى ـ نقاش ـ   الخميس 25 أغسطس - 12:56


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخواني أخواتي في الله
أرجو أن تكونوا في صحة وعافية
عندي سؤال يحيرني وهو كيف نستطيع الموازنة بين الآية الكريمة ( ذَرْهُمْ
يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ )
وايضا آية (وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ
خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا
وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ ) وبين حسن الظن بالله وجميل التوكل عليه وبأننا
على سراطه المستقيم إن شاء الله ؟
أفيدوني لو سمحتم
وجزاكم الله خيراً


عدل سابقا من قبل Admin في الخميس 25 أغسطس - 13:00 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shaker.roll.tv
Admin
رئيس مجلس الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
avatar

ذكر عدد المساهمات : 595
الموقع الموقع : ام الدنيا
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كرة القدم
المزاج المزاج : التحليل والاكتشاف

بطاقة الشخصية
القدرات: قوى

مُساهمةموضوع: رد: سؤال يحيرنى ـ نقاش ـ   الخميس 25 أغسطس - 12:56


وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

قال أبو حازم : " إذا رأيت الله عز و جل يتابع نعمه عليك وأنت تعصيه فاحذره "

أما إذا كنتَ مطيعاً له مُأدياً لفرائضه متقرباً إليه بسننه فهذا من نعمة
الله عز وجل وتفضله عليك .. كما كان لسليمان عليه السلام ولعثمان رضي الله
عنه وعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه وغيرهم من الصالحين الأغنياء

أما إن كنتَ تعصيه وينعم عليك فاحذر , فإنك مستدرج وإنك معنيٌّ في الآية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shaker.roll.tv
Admin
رئيس مجلس الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
avatar

ذكر عدد المساهمات : 595
الموقع الموقع : ام الدنيا
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كرة القدم
المزاج المزاج : التحليل والاكتشاف

بطاقة الشخصية
القدرات: قوى

مُساهمةموضوع: رد: سؤال يحيرنى ـ نقاش ـ   الخميس 25 أغسطس - 12:57


قوله تعالى (ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل فسوف يعلمون ( 3 ) .

( ذرهم ) يا محمد ، يعني :
الذين كفروا ( يأكلوا ) في الدنيا ( ويتمتعوا ) من لذاتهم ( ويلههم )
يشغلهم ( الأمل ) عن الأخذ بحظهم من الإيمان والطاعة ( فسوف يعلمون ) إذا
وردوا القيامة وذاقوا وبال ما صنعوا ، وهذا تهديد ووعيد .


وقال بعض أهل العلم : " ذرهم "
تهديد ، وقوله : " فسوف يعلمون " تهديد آخر ، فمتى يهنأ العيش بين تهديدين ؟
والآية نسختها آية القتال .



&&&&
وايضا آية (وَلَا
يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ
لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ
عَذَابٌ مُهِينٌ )


الإملاء طول العمر ورغد العيش .
والمعنى : لا يحسبن هؤلاء الذين يخوفون المسلمين ; فإن الله قادر على
إهلاكهم ، وإنما يطول أعمارهم ليعملوا بالمعاصي ، لا لأنه خير لهم . ويقال :
أنما نملي لهم [ ص: 269 ] بما أصابوا من الظفر يوم أحد لم يكن ذلك خيرا
لأنفسهم ; وإنما كان ذلك ليزدادوا عقوبة . وروي عن ابن مسعود أنه قال : ما
من أحد بر ولا فاجر إلا والموت خير له ; لأنه إن كان برا فقد قال الله
تعالى : وما عند الله خير للأبرار وإن كان فاجرا فقد قال الله : إنما نملي
لهم ليزدادوا إثما وقرأ ابن عامر وعاصم " لا يحسبن " بالياء ونصب السين .
وقرأ حمزة : بالتاء ونصب السين . والباقون : بالياء وكسر السين . فمن قرأ
بالياء فالذين فاعلون . أي فلا يحسبن الكفار . و ( أنما نملي لهم خير
لأنفسهم ) تسد مسد المفعولين . و " ما " بمعنى الذي ، والعائد محذوف ، و (
خير ) خبر " أن " . ويجوز أن تقدر " ما " والفعل مصدرا ; والتقدير ولا
يحسبن الذين كفروا أن إملاءنا لهم خير لأنفسهم . ومن قرأ بالتاء فالفعل هو
المخاطب ، وهو محمد - صلى الله عليه وسلم - . و ( الذين ) نصب على المفعول
الأول لتحسب . وأن وما بعدها بدل من الذين ، وهي تسد مسد المفعولين ، كما
تسد لو لم تكن بدلا . ولا يصلح أن تكون " أن " وما بعدها مفعولا ثانيا
لتحسب ; لأن المفعول الثاني في هذا الباب هو الأول في المعنى ; لأن حسب
وأخواتها داخلة على المبتدأ والخبر ; فيكون التقدير ; ولا تحسبن أنما نملي
لهم خير . هذا قول الزجاج . وقال أبو علي : لو صح هذا لقال " خيرا " بالنصب
; لأن " أن " تصير بدلا من الذين كفروا ; فكأنه قال : لا تحسبن إملاء
الذين كفروا خيرا ; فقوله " خيرا " هو المفعول الثاني لحسب . فإذا لا يجوز
أن يقرأ " لا تحسبن " بالتاء إلا أن تكسر " إن " في " أنما " وتنصب خيرا ،
ولم يرو ذلك عن حمزة ، والقراءة عن حمزة بالتاء ; فلا تصح هذه القراءة إذا .
وقال الفراء والكسائي : قراءة حمزة جائزة على التكرير ; تقديره ولا تحسبن
الذي كفروا ، ولا تحسبن أنما نملي لهم خيرا ، فسدت " أن " مسد المفعولين
لتحسب الثاني ، وهي وما عملت مفعول ثان لتحسب الأول . قال القشيري : وهذا
قريب مما ذكره الزجاج في دعوى البدل ، والقراءة صحيحة . فإذا غرض أبي علي
تغليط الزجاج . قال النحاس : وزعم أبو حاتم أن قراءة حمزة بالتاء هنا ،
وقوله : ولا يحسبن الذين يبخلون لحن لا يجوز . وتبعه على ذلك جماعة . قلت :
وهذا ليس بشيء ; لما تقدم بيانه من الإعراب ، ولصحة القراءة وثبوتها نقلا .
وقرأ يحيى بن وثاب " إنما نملي لهم " بكسر إن فيهما جميعا . قال أبو جعفر :
وقراءة يحيى حسنة . كما تقول : حسبت عمرا أبوه خالد . قال أبو حاتم وسمعت
الأخفش يذكر كسر " إن " يحتج به لأهل القدر ; لأنه كان منهم . ويجعل على
التقديم والتأخير [ ص: 270 ] ولا يحسبن الذين كفروا إنما نملي لهم ليزدادوا
إثما إنما نملي لهم خير لأنفسهم . قال : ورأيت في مصحف في المسجد الجامع
قد زادوا فيه حرفا فصار " إنما نملي لهم إيمانا " فنظر إليه يعقوب القارئ
فتبين اللحن فحكه . والآية نص في بطلان مذهب القدرية ; لأنه أخبر أنه يطيل
أعمارهم ليزدادوا الكفر بعمل المعاصي ، وتوالي أمثاله على القلب . كما تقدم
بيانه في ضده وهو الإيمان . وعن ابن عباس قال : ما من بر ولا فاجر إلا
والموت خير له ثم تلا إنما نملي لهم ليزدادوا لهم إثما وتلا وما عند الله
خير للأبرار أخرجه رزين .

تفسير القرطبي رحمه الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shaker.roll.tv
 
سؤال يحيرنى ـ نقاش ـ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمى لشاكر النجار :: الاسلاميات :: القرءان الكريم وعلومه-
انتقل الى: