الموقع الرسمى لشاكر النجار
عزيزى الزائر مرحبا بك معنا فى الموقع الرسمى لشاكر النجـــار يشرفنا أن تقوم بالدخول إذا كنت من الأعضاء المسجلين لدينا سابقاً أو التسجيل ان كنت من أعضاء جدد لدينا
ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع لدينا





رئيس مجلس الإدارة



الموقع الرسمى لشاكر النجار

عفواً ...., لكنى لم أنشىء هذا المنتدى لـلـتـمجـيد ولا لـلـتـقـليد ولكن لتأخذوا منه كل مفيد
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner


شاطر | 
 

 عجائب الدنيا السبع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
رئيس مجلس الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
avatar

ذكر عدد المساهمات : 595
الموقع الموقع : ام الدنيا
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كرة القدم
المزاج المزاج : التحليل والاكتشاف

بطاقة الشخصية
القدرات: قوى

مُساهمةموضوع: عجائب الدنيا السبع   الأحد 10 فبراير - 21:33













عجائب الدنيا السبع (أو عجائب الدنيا السبع
في العالم القديم) تشير إلى منشآت رائعة من العصور الكلاسيكية القديمة,
التي تم ذكرها في العديد من الكتيبات الإرشادية السياحية التي اشتهر
تداولها بين السياح في اليونان القديمة. لا سيما في القرنين الأول والثاني
قبل الميلاد. أبرز هذه الكتيبات هو كتيب ألفه أنتيباتر الصيداوي وفيلون
البيزنطي, يضم الكتيب سبعة عجائب تقع جميعها حول حوض البحر المتوسط. وتم
تأليف عدة كتب تبعت الكتيب الأصلي وسردت في أغلب الأحيان سبعة عجائب.



























أهرمات الجيزة (مصر)








أهرمات الجيزة (مصر) من اقدم عجائب الدنيا
السبع ، وهي مقابر الفراعنة ، بنيت حوالى 2690 ق.م ثلاثة أهرام شاد الأول
منها الفرعون خوفو وعلوه 147مترا والثاني الفرعون خفرع وعلوه 136مترا
والثالث الفرعون منقرع وعلوه 62 مترا وهي من عجائب الدنيا السبع المتبقيه
وقد امتلأت ممراتها ومقابرها في يوم من الأيام بممتلكات الملوك التي لا
تقدر بثمن ، والتي دفنوها معهم حتى يستعملوها في الحياة الأخرى ـ على حد
زعمهم ـ وقد نهبت كنوز الأهرمات منذ آلاف السنين ولا زالت الاكتشافات
متواليه إلى الان .








الهرم الأكبر أو هرم خوفو هو أكثر آثار
العالم إثارة للجدل والخيال، والوحيد من عجائب الدنيا السبع الباقي إلى
الآن، روج الكثيرون حوله الكثير من الأساطير والروايات، فأشاع البعض أن
ساكني قارة أطلنطس المفقودة هم بناة الأهرام، وافترض البعض الآخر أن
عماليقا من تحت الأرض صعدوا لبناء هذا الهرم، وزعم آخرون أن الهرم قد بني
بواسطة السحر، أو أن كائنات فضائية نزلت من الفضاء وقامت ببناءه، والكثير
الكثير من الروايات التي تدل على مدى إثارة وغموض هذا البناء المعماري
الضخم.




يعد بناء هرم الملك خوفو نقلة حضارية كبرى
في تاريخ مصر القديم، وقد تأثر خنوم خوفوي خفرع بأبيه الملك سنفرو في بناء
هرمه، فبعد موته، أصبح خوفو الإله حورس، وأصبح من الضروري أن يفكر في بناء
مقبرته والتي تعد المشروع القومي الأول في مصر القديمة.




تسمية بالهرم الأكبر:




كان الأمير حم إيونو هو مهندس الملك خوفو،
وقد أرسل الطلاب والعلماء إلى مدينة أون كي يختاروا اسما للهرم، وكان ذلك
الاسم هو: آخت خوفو أي أفق خوفو. فهذا هو الأفق الذي سيستقل منها الإله رع
مراكب الشمس كي يبحر بها وتجدف له النجوم، ويقتل بمجاديفها الأرواح الشريرة
ليفنى الشر فيقدسه شعبه. والملك خوفو هو أول ملك يعتبر نفسه الإله رع على
الأرض.








تمثال هليوس رودس

















عملاق رودس يعد أحد تلك العجائب
القديمة، ولم يتبق له أي أثر. وتعود قصة بناء التمثال إلى عام 408 ق.م.،
عندما ارتبط روديانز حاكم جزيرة رودس اليونانية في ذلك الوقت بعلاقات
تجارية واقتصادية قوية مع بطليموس الأول سوتر حاكم مصر، مما أوغر صدر حاكم
مملكة مقدونيا القديمة أنتيجونيدز الذي لم يرق له هذا التحالف فقرر محاصرة
الجزيرة بغرض دخولها والاستيلاء عليها، إلا أن محاولاته باءت بالفشل فرفع
الحصار. وعاد إلى بلاده تاركا خلفه ثروة من المعدات العسكرية والحربية التي
قام روديانز بعد ذلك بجمعها وبيعها، وقرر استخدام المال في بناء تمثال ضخم
لإله الشمس هليوس الذي كانوا يعبدونه.















قام النحات اليوناني القديم كارس تشاريز
بنحت التمثال العملاق. تم صنع قاعدة كبيرة من الرخام الأبيض لوضع هيكل
التمثال عليها كما تم تثبيت الأقدام والكاحل أولا ثم بقية أجزاء التمثال،
وقام العمال بصب السائل البرونزي فوق الهيكل الحجري الذي صنعه النحات.




استغرق بناء التمثال حوالي 12 عاما وظل منتصبا في شموخ على مدخل الجزيرة لما يقرب من 200 عام حتى هدم بفعل زلزال مدمر ضرب الجزيرة.








فنار الإسكندرية

























أقام بطليموس الثاني فنار الإسكندرية في
عام 280 ق.م ، حيث تعتبر أول منارة في العالم وبلغ ارتفاع الفنار حوالي 120
مترا ، وكان على جزيرة تبعد قليلا عن مدينة الإسكندرية ، وكان المصريون
يشعلون النار كل ليلة على قمة الفنار ليحذروا السفن المارة ، هدمها زلزال
عام 1375م.








تمثال زيوس













زيوس هو كبير آلهة الإغريق القدماء، أحد
شخصيات الأساطير الإغريقية الشهيرة التي حظيت بإجلال وتقدير الشعب
الإغريقي وذلك للقوة والبطولة التي تمتع بها بحسب ما جاء في إحدى الأساطير
التي تروي أنه أصغر أبناء إثنين من الآلهة الجبابرة، وهما كرونوس وريا،
بينما كان اخوته بوزيدون، هيرا (التي تزوجها فيما بعد)، ديمتر، وهيسيتا في
عداد الأموات لأن أباهم كرونوس ابتلعهم فور ولادتهم ماعدا زيوس، الذي
استطاعت أمه انقاذه عندما خبأته في جزيرة كريت التي نشأ وترعرع بها.




عندما كبر أجبر والده كرونوس على إرجاع
اخوته الذين ابتلعهم، وعندما فعل الأب ذلك اتحد الإخوة جميعا بزعامة زيوس
للانتقام من الأب الذي تحالف مع آلهة آخرين. استطاع زيوس وإخوته تحقيق
النصر والقضاء على الجبابرة، وأصبح ملكا على السماء، وصاحب الفضلية والكلمة
العليا بين جميع الآلهة.










تخليدًا وتمجيدًا لذلك الإله قرر مجلس
الأولمبيا بناء تمثال ضخم للإله زيوس عام 438 ق.م، حيث عهد للنحات اليوناني
الشهير فيدياس بنحت التمثال الذي بلغ ارتفاعه فوق القاعدة أكثر من 13
مترا، بينما بلغ ارتفاع القاعدة حوالي 6 أمتار.




تم صنع الجسد من العاج، بينما صنعت
العباءة التي يرتديها زيوس في التمثال من الذهب الخالص، أما القاعدة فكانت
من الرخام الأسود، وتعد الأثر الوحيد المتبقي من أجزاء التمثال.








حدائق بابل المعلقة













حدائق بابل المعلقة إحدى عجائب الدنيا
السبع في العالم القديم، وهي العجيبة الوحيدة التي يُظن بأنها أسطورة،
يُزعم بأنها بنيت في المدينة القديمة بابل وموقعها الحالي قريب من مدينة
الحلة بمحافظة بابل، العراق.




حدائق بابل المعلقة ليست العجيبة
الوحيدة التي كانت موجودة في بابل، كانت أسوار المدينة والمسلة التي نسبت
إلى الملكة سميراميس أيضاً من عجائب المدينة.
















نسبت حدائق بابل المعلقة إلى الملك
البابلي نبوخذنصر الثاني، الذي حكم بين العامين 562 و 605 قبل الميلاد.
وذكر بأن سبب بنائها هو إرضاء زوجته ملكة بابل والتي كانت ابنة أحد قادة
الجيوش التي تحالفت مع أبيه والذي بذل الجهد الكبير في قهر الآشوريين.
وكانت تدعى اميتس الميدونية والتي افتقدت المعيشة في تلال فارس وكانت تكره
العيش في مسطحات بابل. لذلك قرر نبوخذنصر أن يسكنها في بناء فوق تلال
مصنوعة بأيدي الرجال، وعلى شكل حدائق بها تراسات.








( ضريح هاليكارناسوس)















اتخذ الملك اليوناني القديم (موزول)
عام 337 ق.م. من مدينة هليكارناسوس عاصمة لمملكته كاريا التي تقع غرب
الأناضول (تركيا حاليا)، تمتع هذا الملك بشهرة واسعة في عصره حيث كان ميالا
لحياة البذخ والترف، مما دفعه لأن يشيد لنفسه وهو على قيد الحياة ضريحا
فخمًا يتناسب مع مكانته، والذي سرعان مااعتبر من عجائب الدنيا السبع
القديمة لضخامته، ونقوشه الباهظة التكاليف، وزخارفها التي تتسم بالبذخ
والعظمة.




أطلق على هذا البناء في ذلك الوقت
(الموزوليوم). وفي العصر الروماني أصبحت كلمة "موزوول" لفظا عاما يعني أي
مقبرة ضخمة، حتى أن تلك الكلمة أيضا أصبحت ترجمتها بالعربية في العصر
الحالي ضريح، حيث يطلق على أي مقبرة ذات تصميمات معمارية ضخمة.


















يذهب بعض الباحثين إلى الاعتقاد بأن
زوجة الملك موزول التي كانت تدعى آرتميس هي التي شيدت لزوجها الضريح بعد
وفاته. كان الضريح الذي لم يتبق منه شيء اليوم، عبارة عن بناء مستطيل
الشكل، ارتفاعه الكلي يبلغ حوالي 45 مترا، يتكون من ثلاثة أجزاء. المستوى
السفلي منه عبارة عن قاعة ضخمة من الرخام الأبيض، يليه المستوى الثاني الذي
يوجد به 36 عمودًا، موزعة على جميع أجزاء البناء، تحمل تلك الأعمدة سقفا
على شكل هرم مدرج، تعلوه عربة فاخرة ذات أربعة جياد.




ما يميز الضريح الأعجوبة هو النقوش
البارزة، والزخارف المنحوتة والتماثيل المتفاوتة الأحجام على الأعمدة، وعلى
جميع أركان الضريح، التي كانت تحكي قصصا مصورة لبعض المعارك الأسطورية،
كما يوجد بقاعدته دهليز يؤدي إلى غرفة بها الكثير من الكنوز والتحف
الذهبية، كذلك كانت رفاة وعظام موزول التي تم حرقها طبقا للطقوس اليونانية،
ملفوفة في قماش مطرز بالذهب، موضوعة داخل تابوت من الرخام الأبيض الفاخر.
يوجد الآن مسجد في نفس المنطقة التي كان يوجد بها الضريح.








هيكل آرتميس













هيكل آرتميس هو معبد الإلهة
اليونانية آرتميس (أو من كانت تدعى ديانا في الميثولوجيا الرومانية). تم
الانتهاء من بنائه حوالي 550 ق.م في إفسوس (حاليا تقع في تركيا) ولا يوجد
شيء من بقاياه الآن، وكان يعتبر واحدا من عجائب الدنيا السبع.








ولايزال بقاياه محفوظ في المتحف
البريطاني كما استعملوا قسما من بقاياه في بناء كنيسة القديس يوحنا في أفسس
والقديسة صوفيا في اسطنبول ، ونحن نعرف شكل تمثال ديانا الذي كان داخل
المعبد ، عن طريق النسخ الموجودة له .







التصميم




بُني الهيكل بكامله من الرخام
باستثناء السقف الخشبي المغطىَّ بالقرميد. ووهب المعبد للمعبودة الإغريقية
آرتيميس. وقد قام بتصميمه المعماري كريسفرون، وابنه ميتاغينس. تصل أبعاد
أساسات المعبد إلى 115 متر * 55 مترا، وبه أعمدة يصل ارتفاع الواحد منها
إلى 12 مترا، تنتظم في صفين حول قدس الأقداس الساحة الداخلية. وقد قام
كرويسوس ملك ليديا الثري بالتبرع ببعض الأعمدة.












إحراق المعبد




أحرِق المعبد عام 356 ق.م وبُني
معبد آخر شبيه على أساساته. ثم أحرق القوط المعبد الثاني عام 262 م، ولم
تبق سوى الأساسات وجزء من المعبد الثاني. ويحوي المتحف البريطاني منحوتتين
من المعبد الثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shaker.roll.tv
 
عجائب الدنيا السبع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمى لشاكر النجار :: العلم والمعرفة :: المعلومات العامة-
انتقل الى: